منتــدى عـش لـكــلام

منتــدى عـش لـكــلام

بيت عشاق الحرف
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قراءة نقدية عاشقة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنعيسى الحاجي
المدير العام


عدد المساهمات : 310
تاريخ التسجيل : 26/03/2011

مُساهمةموضوع: قراءة نقدية عاشقة   الأربعاء ديسمبر 12, 2018 4:51 pm

قراءة نقدية عاشقة
بقلم الشاعر الزجال بنعيسى الحاجي... مكناس
قصيدة زجلية بعنوان : "شفت وجهي"
للشاعر الزجال عبد السلام البعليوي ..مراكش

بعد قراءتي للنص الزجلي الذي اختار له الشاعر الزجال عبد السلام البعليوي عنوان :"شفت وجهي"أعجبت كثيرا بالمستوى الفني الذي نُسِجَت به مختلف الصّوَر الشعرية المؤثثة لمضمونه بما في ذلك توظيف الكلمة المناسبة والمساهمة في تبليغ المعنى بزي فني جميل يليق وتطلع المتلقي.وقد تعتبر كتاباته الزجلية مرآة تعكس ما يتضمنه النص من معاني وحكم عبر صور شعرية مؤثثة تحيل المتلقي على إدراكها دون ملل في التتبع إلى آخر سطر من سطور مضمون النص بالإضافة إلى أن الكلمات المستعملة في النظم تؤدي وظيفتها في البناء والنسب والتضخيم والتجميل قد تزيد المعاني والحكم أكثر عمقا وتميزا..هي رغبة الكاتب في النظم بمستوى معين تلبية لنداء إحساسه الفني والعمل على تفريغ مقاصده الشعرية بفضاء الساحة الفنية..
 
وبعد عبور بوابة النص الماثلة في عنوانه:"شفت وجهي" وصولا إلى السطر الأول من مطلع القصيدة عبر مضمونه ــ"حطيتْ وجْهي قَدَامْ وَجْهي"، كان للصورة الشعرية حضور فني لافت ساهم في استدراج إحساس المتلقي إلى ما دون الواقع حيث التساؤل عن الكيف في تقابل أُحَدِية الوجهين ، ليضفي الرّد الآتي ذكرُه ضمن السطر الثاني شرعيةَ واقع تصوّرُ الكاتب في صيغة يطبعها التركيز والدّقة في تبليغ المعنى للمتلقي بالقول:"طَلْ عْلِيا طَلْ مَنْ لَمْريَا "...

ــ طبعا لقد اعتمد الزجال السي عبد السلام تكرار كلمة "طل" في النظم تقديرا منه لإعطاء مزيدا من التوضيح تفاديا لتعرّضِه لنقد فني، حيث كان ممكنا كتابة البيت الزجلي بحذف كلمة "طل"الثانية لنقرأه على النحو التالي : طَلْ عْلِيا مَنْ لَمْريَا ،وبذلك سيمنح للقارئ فرصة التساؤل عن ضمير الفاعل الذي يبدو مستترا في تقدير الغائب داخل الجملة ، عندها تبتر جدوى الصورة الشعرية المقصود بها"حطيت وجهي قدام وجهي"، لكن يقظة الكاتب أثبتت عمق تجربته مؤكدا صحة الظرف في وصف ثنائية الأحَدِية فكان التأكيد منطقيا ، يحيلنا بُعدَه على ما هو موضوعي عبر حوار مع الأنا بفضاء نقدي تتباهى في تجسيده ( لمرايا ) على مراحل أعدتها الأيام وجعلت من الإنسان بطلا يؤدي أدوارها على خشبة القدر ، للقلم فيه مساهمة رسم حروف كلمات الحوار الناطقة بتشبّع محلية اللهجة المتداولة بالمنطقة .وما احتكام تقابل الوجه والمرآة إلا اختيار إرادي يوقظ ضمير من يجانب المرآة في مسار تعامله دون مواجهتها. ..

فين زين وفين سنين وفينْ
قالي مَخَبِّيتْ عليكْ احْكاية
اشْبَابْ ولَبْها يَرْجَعْ لَطينْ
ولْحَمْلة تْجرْ تْخلفْ الضَّاية
 
ــ وبهذا التساؤل الوارد ضمن هذه الأبيات الزجلية ومنها على الخصوص: لمحبّة جَفْلاتْ أوين تروح وينْ؟.. قد يعود الأخ عبد السلام إلى ذاته على انفراد بخلاصة خريف جَلسته في حوار متفاعلا مع ما أفرزته لمرايا من ملاحظات سجلت بفضاء المسار الاجتماعي ...

لا قول لا صْدق رْفَقَا ضاعتْ ف طينْ
النّية ف حديثنا بَعْناها وخَنَّا لُوصيا
لمحبّة جَفْلاتْ ؤوين تروح ؤوينْ
جْلاَتْني بِينْ دْروبْها مَانْفَعْ اشْكَايا

ــ طبعا للمبتغى إرادة تحقيق الرغبة التي أحالنا على مكامنها تصور الكاتب عبر صور شعرية بتعبير سلس تكتسي في بُعدها تساؤل ذاتي يقاضي النفس عن شرود تفاعلها الذي لا تمحي آثار مخلفاته دموع ولا ندم ...
 
أجَّا ما يَمسَحْ دمْعاتْ العينْ
رَحْمِني فَيَّقتِي دَمْعاتي يَا مْريَا..
 
تلك كانت إشارات لمختلف الصور الشعرية التي تضمنها النص برسم فائق التصور داخل مساحة فنية رحلت بالمتلقي عبر محطات انفردت في ملامسة آثار مسار ذاتي بسعة صدر وبُعد نظر ساعد على اكتشاف ما بالسجية من خبايا تختلف مساعيها الفنية ، ولشاعرنا الكبير السي عبد السلام البعليوي احتراما لائقا به نظرا لعطائه الشعري الجميل في الكتابة والإبداع ...

.هكذا يكون تفاعلي المتواضع فنيا عبر هذه القراءة مع ما تضمنه نص القصيدة الزجلية من صوَر شعرية بالغة الأهمية في التصور والنظم قد سجل بفخر ما يدل على أن لمادة الزجل عشاق يتبارون بمجهداتهم في الكتابة كل من موقعه والعمل على عرضه بالسوق الفني لينال حضه في الرد أو لم ينله فيما بين الكتاب بعضهم ببعض فقط ، وما يعطي لهذه الظاهرة أكثر انتشارا هو الغياب الملفت لأقلام الإخوة النقاد عن الساحة الفنية لمادة الزجل وأملنا كبير في أن يدركوا بأن ما تجود به قريحة إخواننا كتاب الزجل لابد أن يحضا باهتمامهم وذلك من اجل تسليط الضوء على مستوى المضمون ورسم خطوط توضيحية تساعد القلم الزجلي على المضي قدما في سبيل تطوير آفاقه في الكتابة والإبداع ... 
... ... تحيتي لكم جميعا إخوتي الكرام والسلام عليكم ..
 .... 
... ... 
القصيـدة الزجليـة
بعنـوان شَفـتْ وجْهـي
حَطيتْ وجْهي قَدَامْ وَجْهي
طَلْ عْلِيا طَلْ مَنْ لَمْريَا
فين زين وفين سنين وفينْ
قالي مَخَبِّيتْ عليكْ احْكاية
اشْبَابْ ولَبْها يَرْجَعْ لَطينْ
ولْحَمْلة تْجرْ تْخلفْ الضَّاية
شَفْتُو مَهْمومْ بَانْ للي احْزينْ
تْفكرت يا ما ثعبي وشْقيا

سولتْ خْيالي شمال ويمين
فاقْ جَرْحي فَيْقاتو لَيامريا 
رجعتْ الماضي بين وبين
مدى خَصنيْ مَنْ قلم ودْويا
نَحرّكْ اليومْ ولا مَنْ لَّخْزينْ
نكتب وانحنَّشْ عل حظي وَهوايا
تفكرت اسهرانْ ؤنجومْ العاسينْ
عينْ ف عينْ ؤغْيمات سمايا

وليلْ يَامَا شْهَدْ علَ وَحْدة واتْنين
شهد عل تَنْها دي من فايا
ف بالي صورتْ ظلم والظالْمينْ
كيفْ البارحْ و ما شَفْنا اليَومْ كْفيا
ترعش ذاتي وجوارحي عاطْلينْ
ف شي بعضين قَالْبينْ الاية
الحَكُرة وبْ رْزَقْ الناسْ طايرين
العيبْ يْقولْ لَمْكَرْ تَكْحازْ حْديا
 
ازْمانْ ما يرَحْمَكْ يَا مَسْكينْ
ولَعْبادْ والدنيا هَكْذا مَشَّيا
علَ منْ تْسنَّدْ واشْ مَنْ صْدرْ حنينْ
تْقالْ راسي ملاّتْ لوذَنْ ما تَسمَع غاية
لاقول لاصْدق رْفَقا ضاعتْ ف طينْ
النية ف حديتنا بَعْناها وخَنَّا لُوصيا
لمحبّة جَفْلاتْ ؤوين تروح ؤوينْ
جْلاَتْني بِينْ دْروبْها مَانْفَعْ اشْكَايا
وَعْدَتْني ب كْذوبها ؤطَمَّعْتْني باليقين
تْغني للي ب أوْتَارها وِحَنْ ارْجايا
أجَّا ما يَمسَحْ دمْعاتْ العينْ
رَحْمني  فَيَّقتِ دَمْعاتي يَامْريا
…………
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://zajal.1talk.net
 
قراءة نقدية عاشقة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــدى عـش لـكــلام :: منتـدى قضايا ثقـافيـــــــــة :: دراسـات زجليـــة-
انتقل الى: